alanouz

alanouz

طب الاعشاب والطب البديل خبة نضعها بين يديك لله ولرسولة الكريم
 
الرئيسيةطب الاعشاب والطمكتبة الصورالتسجيل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» قوة الشخصية
الإثنين مايو 04, 2009 8:43 pm من طرف moayadr

» هل تسمحون لي ؟ لنزار قباني
الأحد أبريل 26, 2009 9:55 pm من طرف moayadr

» معلومات عن القيلولة
الأحد أبريل 26, 2009 9:53 pm من طرف moayadr

» كل ما تحتاجة من عطارة وعطور واعشاب
السبت أبريل 25, 2009 3:09 pm من طرف العنوز حسين

» الاعشاب
السبت أبريل 25, 2009 3:05 pm من طرف العنوز حسين

» ما هو السبيل للوقاية من إلتهابات الكبدبالاعشاب
السبت أبريل 25, 2009 2:56 pm من طرف العنوز حسين

» أمراض الكبد
السبت أبريل 25, 2009 2:52 pm من طرف العنوز حسين

» شوف اي سرير تستحق النوم علية
الجمعة أبريل 24, 2009 1:32 pm من طرف العنوز حسين

» إذا شغل العربي مخه أبعد عنه
الجمعة أبريل 24, 2009 11:56 am من طرف العنوز حسين

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab
pubarab
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

شاطر | 
 

 طرق الوصول مع زوجك للنشوة معا دون طرق مساعدة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العنوز حسين
Admin
avatar


مُساهمةموضوع: طرق الوصول مع زوجك للنشوة معا دون طرق مساعدة   الأحد مارس 29, 2009 2:51 pm

[b]طرق الوصول مع زوجك للنشوة معا دون طرق مساعدة

2008


ميزة الجنس هو أنه قابل للارتقاء والتحسين باستمرار. وقد يكون الزوجان على علم بالوسائل التي تحقق المتعة للطرف الآخر أثناء الجماع - إلا أن هناك احتمالا بوجود أساليب جديدة يمكن تجربتها لتوسيع آفاق المعاشرة والدخول في عوالم أخرى من المتعة والإشباع.
هذه المسألة تكتسب أهمية خاصة إذا علمنا أن ثلثي النساء لا يصلن إلى قمة النشوة ولا يشعرن بالإشباع عند ممارسة الحب.ومن السهل على الرجل الوصول إلى الذروة أثناء الجماع، إلا أن المسألة ليست كذلك بالنسبة للمرأة. وأحيانا تجد نفسها في حاجة إلى استخدام اليد من جانبها أو الشفتين من جانب زوجها في الجنس الشفوي حتى تصل إلى قمة النشوة والإشباع.
إلا أن ذلك ليس هو الوسيلة المثلى بالضرورة!
فمن الممكن - بل ومن السهل أيضا - أن تصل المرأة إلى الذروة من معاشرة الذكر لها واستخدامه فقط عضوه الذكري (دون اللجوء إلى وسائل أخرى كاليدين أو الشفتين..الخ)
وذلك على النحو التالي:
- معرفة النقاط الحساسة في الجسم
إن جسم المرأة يحتاج إلى عملية "استطلاع" دقيقة. فلا بد مثلا من لمس كل بوصة في جسمها لمعرفة حساسيته وبالتالي مدى استجابة المرأة عند استثارة هذا الجزء. وهناك نقاط حساسة تعرفها المرأة في جسمها وأهمها البظر (وهو يشبه حبة الفستق الصغيرة أعلى فتحة المهبل حيث يلتقي الشفرتان الصغيرتان في عضو التأنيث) ونقطة جي (التي اكتشفها العالم الألماني إرنست جرافينبورغ وأطلق الحرف الأول من لقبه عليها). وهي عبارة عن كتلة صغيرة من الألياف والأنسجة داخل المهبل (ثلث المسافة من فتحة المهبل إلى فتحة عنق الرحم على الجدار الأمامي للمهبل). ويمكن للزوج أن يكتشفها باستخدام إصبعيه السبابة والوسطى بعد دهانهما بالكريم وإدخالهما برفق في فتحة مهبل الزوجة. بحيث يكون كفه لأعلى. (ويمكن استخدام هضو التذكير بدلا من الإصبعين). ويقوم الزوج بالضغط قليلا بالإصبعين (أو برأس عضوه الذكري) على الجدار الأمامي للمهبل عند ثلثه السفلي إلى أن يعثر الزوج على جزء حساس أخشن قليلا من المنطقة الجلدية المحيطة به.
في الناحية المقابلة (على السطح الخلفي لجدار المهبل) توجد منطقة حساسة أخرى اكتشفها مؤخرا عالم من كوالالمبور وتسمى منطقة (وهي الأحرف الأول من التعبير الإنكليزي التي تعني "منطقة القبوة الخلفية القابلة للاستثارة"). وأخيرا اكتشف منط


قة أخرى حساسة في غضو تأنيث المرأة تسنى (نقطة يو) وتقع فوق فتحة البول مباشرة وتحت البظر).
بالنسبة للرجل هناك نقاط حساسة أيضا أهمها رأس العضو الذكري والحشفة (الجلد الرخو الرقيق تحت عضو التذكير حيث تلتقي الرأس بالقضيب) والخط المار بمنتصف الخصيتين والجزء الموجود أسفل الخصيتين مباشرة.
والآن وبعد أن عرفت المرأة الأجزاء الحساسة في جسمها وجسم زوجها ينبغي وضع هذه الأجزاء موضع العمل والنشاط:
(أ) الرجل فوق المرأة:
ترقد المرأة على ظهرها وترفع ركبتيها للأعلى (أو لا ترفعها) ويأتيها الرجل من أعلى. وهذا الوضع لا يثير النقاط الحساسة في جسم المرأة بدرجة كافية. ولهذا يستحسن وضع وسادة أو اثنتين تحت الجزء السفلي من جسم المرأة لرفعه لأعلى حتى يحتك البظر بجسم الذكر أثناء الإيلاج والاختراق. ويمكن -بدلا من استخدام الوسادة- قيام الأنثى برفع ساقيها ولفهما حول وسط الذكر أو حول عنقه. ويمكن وضع قدمي المرأة على كتفي الرجل، كما يمكن للمرأة أن ترفع ركبتيها لأعلى وتضع قدميها المسطحتين على صدر الرجل وهو يضاجعها.
هذا الوضع - كما تقول معظم النساء اللاتي جربنه- يساعد الأنثى على الوصول إلى ذروة النشوة مع الذكر باعتبار ذلك هو الهدف الأساسي للمرأة في معاشرة الرجل لها دون استعمال الأيدي أو الأصابع أو الشفاه أو أية وسائل أخرى. والتكييف هو مفتاح الراحة والمتعة. وذكرت بعض النساء أنهن استخدمن الوسادة ووضعت أقدامهن على صدور أزواجهن في الوقت ذاته لمضاعفة الشعور باللذة. كما أن لهذا الوضع ميزة أخرى وهي تخفيف وزن جسم الأنثى أمام الذكر حتى تصبح طعناته أقوى وأعمق وأسرع. والميزة الثالثة هي التكيف لتحقيق زاوية مناسبة للإيلاج حتى تمكن عضو الذكورة من الاحتكاك بالبظر خاصة مع قيام المرأة بحركات عكسية تجاه جسم الذكر أثناء الطعن والدفع إلى الأمام، كما تثير متعة الرجل عندما يشعر أن عضوه بالكامل يخترق المهبل كله. ومع تحقيق التكيف في هذا الوضع تشعر الانثى بمتعة بالغة ومدهشة تصعد بها إلى آفاق عالية جدا من اللذة والنشوة المركزة.
(ب) المرأة فوق الرجل:
هذا أفضل وضع للمرأة التي تريد ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
طرق الوصول مع زوجك للنشوة معا دون طرق مساعدة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
alanouz :: جمالك سيدتي :: دواء الضعف عند الانسان-
انتقل الى: